هجوم لاذع واتهامات من النظام السوري للرئيس أردوغان

هاجمت خارجية النظام السوري في دمشق اليوم الخميس، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وذلك لتصريحاته الأخيرة حول المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا.

وجددت خارجية النظام على لسان مسؤول في الوزارة، رفضها لسياسات وخطط الرئيس أردوغان لإنشاء “المنطقة الآمنة”، وفق ما كشفت وكالة النظام السوري “سانا”.

وتدعي الخارجية، أن الرئيس حاول خلال كلمته في المنتدى العالمي للاجئين في جنيف استغلال المنابر الدولية واستخدام قضية عودة اللاجئين كذريعة لإبعاد مليون سوري من الشمال الشرقي لسوريا وتوطين آخرين.

كما اتهمت الخارجية “أردوغان” باستجداء الدعم الدولي لطروحاته “غير الشرعية” ولأجنداته الخبيثة على الأرض السورية.

وحول سياسة “الباب المفتوح” التي أشار إليها الرئيس أردوغان في كلمته بالمنتدي العالمي للاجئين، تقول خارجية النظام إنها “لم تكن في واقع الأمر سوى سياسة باب دوار استخدمه أردوغان لإدخال آلاف الإرهابيين الأجانب إلى سورية وتسليحهم وتمويلهم”

ودعت الخارجية وفق بيانها “الأمم المتحدة والمفوضية العليا للاجئين لاتخاذ موقف واضح من السياسات التركية، “التي تشكل خروقات جسيمة لمبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة”، وفق بيان الوزارة.